الرباط – (و م ع) سلط ثلة من الأساتذة الباحثين، يوم الخميس 4 فبراير (شباط) 2021، الضوء على العلاقة التاريخية الوطيدة التي ربطت بين المغاربة والقدس، مؤكدين على أن الحضور المغربي في القدس وفلسطين لا يطرح تحدي الاثبات، بقدر ما يستدعي بدل المزيد من الجهود التوثيقية.

وأكدوا خلال الندوة التي نظمتها وكالة بيت مال القدس الشريف بشراكة مع مركز “النهار المغربية” للدراسات الإستراتيجية والإعلام حول “الحضور المغربي في فلسطين والقدس: الرموز والدلالات”، أن الوجود المغربي في بيت المقدس، عبر مختلف المراحل التاريخية، لم يكن مطبوعا بالعزلة، مبرزين أن المغاربة شكلوا جزء أساسيا من النسيج الاجتماعي المقدسي.

وفي هذا الصدد، قال أستاذ التعليم العالي، إدريس قريش، إن مساهمة المغرب في الذود عن القدس يعد من الثوابت المستمدة من العمق الروحي في التفاعل مع القضايا الإسلامية.

ورصد، في مداخلة بعنوان “ثبات الموقف المغربي من القدس والقضية الفلسطينية وجدانيا وروحيا”، ذاكرة التجربة المغربية في علاقة المغاربة بالقدس، وتتبع الخيط الناظم لهذه العلاقة منذ استجابة المغاربة لنداء صلاح الدين، “التي جاءت بدافع من الوازع الروحي للمغاربة”.

وأكد الأستاذ الجامعي أن المغرب يتعاطى مع القضايا الدولية، في التزام راسخ بالثوابت المحورية “المبنية على الاختيارات العقلانية التي تعلو فوق صوت العاطفة والحماس”، مضيفا أن الذود عن القضية الفلسطينية يعتبر ركيزة ثابتة في الممارسة الدبلوماسية المغربية.

من جانبه، توقف أستاذ التاريخ بجامعة بيرزيت، نظمي الجعبة، الذي تمحورت مداخلته حول “دلالات ورموز الحضور في القدس في ضوء دراسة (المغاربة في بيت المقدس)”، عند المحطات التاريخية البارزة للحضور المغربي في بيت المقدس، مشيرا إلى أن حضور المغاربة بالمسجد الأقصى يعود، أساسا، إلى “العلاقات الوجدانية” التي تتصل بالجانب الديني، وتتمظهر في “الوجود المادي”، أي وجود الانسان المغربي والسمات المميزة للثقافة المغربية.

وأكد أستاذ التاريخ أن الوجود المغربي في هذه المنطقة تكرس خلال المرحلة الفاطمية، على خلفية وقف حارة المغاربة على الجنود المغاربة الذين ساهموا في صد الحملات الصليبية، مبرزا أن هذا الوجود توزع بين الاندماج بالمجتمع المقدسي والحضور المؤقت.

وأوجز السيد الجعبة تعبيرات تعلق المغاربة بالمسجد الأقصى في الحج، والجهاد، والمجاورة، والعلم (دراسة وتدريسا)، والرحلات.

بدوره، شدد المفكر والباحث، إبراهيم أبراش،على أن علاقة المغرب مع فلسطين لا تقتصر على لحظة تاريخية بوجود المغاربة في القدس، بل تتجاوزها إلى تآلف علائقي مستمرا بين المغاربة والفلسطينيين، بكل أطيافهم، عبر القرون، رغم التطورات السياسية الإقليمية التي تخضع لمنطق الثابت والمتحول.

وقال السيد أبراش، في معرض حديثه عن “العلاقات المغربية الفلسطينية: مقاربة سوسيوتاريخية”، إن التواجد المغربي في القدس، وفلسطين عموما، منذ الفترة الأيوبية إلى الوقت الراهن، شكل حجر عترة أمام المخططات الإسرائيلية للاستيلاء على القدس.

وفي مداخلة تحت عنوان “فلسطين والقدس.. حضور متواصل في الفكر المغربي”، سجل الباحث والإعلامي، محمد رضوان، إن “الندوات والدراسات التي تسلط الضوء على الأواصر التي جمعت بين المغاربة وهذه البقعة المباركة من الأهمية بمكان”، حيث تسهم في تذكير الأجيال الناشئة بهذه العلاقة الوجدانية.

من جهة أخرى، تناول مدير قسم السياحة والآثار في مديرية أوقاف القدس، يوسف النتشه، موضوع “(الربعة المغربية) المحفوظة بالمسجد الأقصى المبارك للسلطان أبي الحسن المريني”، مشيرا إلى أن هاته الربعة -المصحف المقسم إلى أجزاء- التي خطت بيد أبي الحسن المريني، شكلت لبنة في توثيق العلاقات بين المغرب والقدس واستدامتها، فضلا عن قيمتها الوجدانية والزخرفية.

وأعرب السيد النتشه عن أسفه “لاستبدال المشهد المعماري المغربي بأصناف إحلالية”، مشيرا إلى أن التواجد المغربي “قد يكون أكثر شيء تعرض للطمس” في القدس.

من جانبه، شدد أستاذ التعليم العالي، محمد حاتمي، في مداخلة تحت عنوان “من عهد الملك محمد الخامس إلى عهد الملك محمد السادس: الحضور المغربي في القدس وفلسطين من خلال العمل الدبلوماسي”، على أن القضية الفلسطينية تحظى بدعم ومساندة جميع الأطراف الفاعلة في المغرب.

وأشار الأستاذ الجامعي إلى أن الاهتمام المغربي بالقدس ليس “شعبويا ولا سياسويا يخدم أغراضا داخلية، بل هو من صميم المبدأ الثابت، مذكرا بالجهود الدبلوماسية التي بذلتها المملكة في هذا الصدد”.

وتأتي هذه الندوة، حسب وكالة بيت مال القدس الشريف، في إطار اهتمام الأخيرة بأنشطة البحث والتوثيق في تاريخ القدس ومركزها الحضاري، حيث تعمل الوكالة على تمويل دراسات متخصصة في عدد من القضايا الاجتماعية التي تدخل ضمن إطار اهتماماتها.

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

المزيد
مقالات

فلسطين.. رسالة جلالة الملك أكدت على تلازم مسارات العمل السياسي والدبلوماسي والميداني الذي تضطلع فيه وكالة بيت مال القدس بدور يحظى بالتقدير (السيد الشرقاوي)

الرباط – قال المدير المكلف بتسيير وكالة بيت مال القدس الشريف، السيد محمد سالم الشرقاوي، إن الرسالة التي وجهها صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى

اقرأ المزيد »